lunedì 15 ottobre 2018

Salim Sarwa & Damascus Musical Group سليم سروة  و فرقة دمشق الموسيقية









Born in Damascus on 22 November 1932 Salim Sarwa was a great Syrian musician and composer.

He began his journey in the musical world at the age of 10 under the direction of the Father, the musician and singer Bassil Sarwa originally from Aleppo.

He studied music theory with the professors Abdel Fattah Mansi and Youssef Batrouni, specializing in the art of the Qanoun, introducing the four fingers in the use of the instrument and dedicating himself to the study of the piano.

In 1947 he worked at Radio Gerusalemme and in 1948 he was sent to Radio Jordan based in Ramallah. In 1950, at the death of his father, he was given the opportunity to return home thanks to the offer of a job at Radio Damasco, an offer received by the director of the issuer Ahmed Aissa.

From now on his career will be studded with great successes. At Radio Damasco Salim Sarwa works with emerging singers Wadih El Safi and Fayrouz and dedicates himself to the composition. His first work is the song entitled "Nadia" dedicated to his girlfriend who later became the mother of his four children.

In 1956 he took over the leadership of the Radio Damasco orchestra and in 1959 he gave life to the Damascus National Orchestra. With the opening of the Syrian National Television in 1961 Salim Sarwa gained great visibility thanks to his participation in the musical programs in the newly formed broadcaster.

This period coincides with the Golden Age of the great Syrian musician. From now on the honors and recognitions accumulate. He is appointed director of the Arab musical institute, joins the Association of authors and composers in France and the great Umm Kulthum requires his services.

Over the course of his career the musician composes hundreds of songs following a very personal method of musical work that takes into account both traditional Arabic art and western musical techniques learned at a young age under the guidance of Youssef Batrouni. Each of his works will be broadcast by radios throughout the Arab world.

After years of success, Salim Sarwa died at the age of 78 in 2011 following a long illness. During his last years of life he will undergo an open heart operation following a heart attack and his legs will be amputated due to problems related to diabetes.

He is buried in Bab Sharqi in the damascene district of Bab Touma 
leaving  behind him a great musical legacy, a legacy that makes him one of the greatest musicians in the Arab world.
















Nato a Damasco il 22 Novembre 1932 Salim Sarwa è stato un grandissimo musicista e compositore Siriano.

Ha iniziato il suo viaggio nel mondo musicale all’età di 10 anni sotto la direzione del Padre , il musicista e cantante Bassil Sarwa originario di Aleppo.

Ha studiato teoria musicale con i professori Abdel Fattah Mansi e Youssef Batrouni, specializzandosi nell’arte del Qanoun, introducendo le quattro dita nell’uso dello strumento e dedicandosi allo studio del pianoforte.

Nel 1947 lavora presso Radio Gerusalemme e nel 1948 viene inviato a Radio Giordania con sede a Ramallah. Nel 1950 , alla morte del padre, gli viene data la possibilità di tornare in patria grazie all’offerta di un posto di lavoro presso Radio Damasco, offerta pervenuta dal direttore dell’emittente Ahmed Aissa .

Da questo momento la sua carriera sarà costellata da grandi successi. A Radio Damasco Salim Sarwa lavora con i cantanti emergenti Wadih El Safi e Fayrouz e si dedica alla composizione. La sua prima operà è il brano intitolato “Nadia” dedicato alla sua fidanza che in seguito diverrà la madre dei suoi quattro figli.

Nel 1956 assume la guida dell’orchestra di Radio Damasco e  nel 1959 da vita alla Damascus National Orchestra. Con l’ apertura della Televisione nazionale siriana nel 1961 Salim Sarwa ottiene una grande visibiltà grazie alla sua partecipazione ai programmi musicali nella neonata emittente.

Questo periodo coincide con L’età dell’oro del grande musicista siriano . Da questo momento le onorificenze ed i riconoscimenti si accumulano . Viene nominato direttore Dell’istituto musicale arabo, entra a far parte dell'Associazione degli autori e compositori in Francia e la grande Umm Kulthum richiede i suoi servigi.

Nel corso della sua carriera il musicista compone centinaia di canzoni seguendo un metodo di lavoro musicale molto personale che tiene conto sia dell’arte araba tradizionale che delle tecniche musicali occidentali imparate in giovane età sotto la guida di Youssef Batrouni. Ogni sua opera sarà trasmessa dalle radio di tutto il mondo arabo.

Dopo anni di successi Salim Sarwa muore a 78 anni nel 2011 in seguito ad una lunga malattia. Nel corso dei suoi ultimi anni di vita subirà un operazione a cuore aperto in seguito ad un attacco cardiaco e gli verranno amputate le gambe a causa di problematiche relative al diabete.

Viene sepolto a Bab Sharqi nel quartiere damasceno di Bab Touma e lascia dietro di sé una grande eredità musicale , un eredità che fa di lui uno dei più grandi musicisti del mondo arabo.













القانون توءمه، والموسيقا روحه، وهذا المزيج جعل اسم "سليم سروة" علماً من أعلام الفن العربي الأصيل



يقال إن سيدة الغناء العربي "أم كلثوم" لم تكن تطلب عازفاً لينضم إلى فرقتها إلا لأنه موسيقي مبدع وعازف يشهد له، وهو ما حدث مع الفنان والمايسترو "سليم سروة"، فهل قبل العرض؟

مدونة وطن eSyria التقت المايسترو "سليم سروة" بتاريخ 28‏/7‏/2010 وكانت البداية مع الخطوات الأولى إلى الفن، فقال: «أنا حلبي ولدت في دمشق عام 1932، والدي "باسيل سروة" المطرب والملحن وعازف الرق، حرص على تعليمي الموسيقا على يد أكبر عازفي القانون في العالم العربي وهم "محمد عطية"، و"ابراهيم عبد العال"، و"عبدو عوض"، و"عبد الفتاح منسي"، و"محمد عبدو صالح" رئيس فرقة كوكب الشرق "أم كلثوم"»

يعّد "سروة" من أوائل من عمل على استعمال أربعة أصابع للعزف على القانون، بدل إصبعين. وعاش طفولته في جو موسيقي بحت، فاعتاد سماع الموسيقا العذبة، وأراد والده أن يتعلم العزف على آلة القانون وعن سبب ذلك يقول: «يعود اختيار والدي أن أتقن آلة القانون إلى كونه مطرباً، فالمطرب عندما يغني الليالي أي الغناء بكلمة "يا ليل" والمواويل، فإن عازف القانون الذي يرافقه يقوم "بالمحاسبة" على قانونه.. والمحاسبة "اصطلاح فني" يعني أن يقوم عازف القانون بترجمة المقاطع التي يغنيها المطرب، عزفاً على قانونه، فيحاسبه بدقة عن كل مقطع غنائي يغنيه، إلى أن يختم أو ينهي التقاسيم بالقفلة نفسها التي قفل بها المطرب غناءه، وهذا النوع من الغناء يكون في أغلبه ارتجالياً، لذا يبقى عازف القانون تحت تصرف المطرب وقدراته الفنية ومزاجه، ومن هنا ونظراً لأهمية عازف القانون أراد والدي أن أتعلم العزف على هذه الآلة»

درس "سروة" الموسيقا وتخصص بدراسة العزف على القانون ثم تعلم العزف على البيانو على يد الفلسطيني الراحل "يوسف بتروني" قائد الفرقة


الموسيقية الغربية في إذاعة القدس، فعلمه النوتة الموسيقية، ومن ثم أخذ يدرسه العزف على القانون بأسلوب عزف البيانو ويقول في ذلك: «بقيت أتبع هذا الأسلوب في العزف مدة عامين، واستفدت من أسلوب "يوسف بتروني" التعليمي استفادة كبرى، لأن هذا الأسلوب كان مبنياً على قاعدة أساسها العلم الموسيقي الصحيح»

تنقل "سروة" بين إذاعات القدس والإذاعة الأردنية في الفترة الواقعة بين منتصف الأربعينيات وبداية الخمسينيات، لتتوالى أعماله ومؤلفاته الموسيقية وتبلغ ما يقرب 1100 عمل بين لحن غنائي وموسيقي صرف، فغنى له عدد كبير من الفنانين منهم: "صباح فخري، فهد بلان، طوني حنا، كروان، موفق بهجت، شادي جميل، طروب، فؤاد حجازي، سهام شماس، مها الجابري، وداد محمد، سميرة توفيق، هيام يونس، ياسين محمود، حياة الغصيني، سحر، مروان محفوظ، ليلى مطر، فاتن جمال، رفيق سبيعي، جلال سالم، مصطفى نصري، دلال شمالي، محمد غازي"

في عام 1952 قدّم أول لحن لإذاعة دمشق بعنوان "ناديا" وفي هذا يقول "سروة": «تجربتي الأولى في تأليف المقطوعات الموسيقية أهديتها لخطيبتي "ناديا" يوم إعلان خطبتنا، وهي الفتاة التي عشقتها وتزوجتها، هذا الزواج حمل إلي الاستقرار والراحة النفسية بعد عناء طويل، ومهد لي الطريق لأكرس عملي وفني، ومن أعمالي الموسيقية أيضاً أذكر: "زغاريد" - "نزهة" - "كونشرتو القانون". ومن ألحاني الغنائية: "شكوانا إلى أحبابنا طول ليلنا" غناء مها الجابري. "سلو فؤادي" - غناء صباح فخري. "الوعد الكبير" - "الوطن العربي" أوبريت. "ياحبيب الروح" موشح غناه ياسين محمود، "يا أوفى كل البشر" غناء شادي جميل».

كذلك سجل عزفاً منفرداً على القانون بمصاحبة الإيقاع ببراعة متناهية لعدد من المقطوعات الشائعة لغيره من الملحنين منها: "هزي يا نواعم، لولو بلولو، طلعت يا محلا نورها، مرمر زماني 

تفتا هندي، يا مال الشام، قدك المياس، آه يا حلو، عالعزوبية، عالروزانا"

وللدراما كتب قائد "فرقة دمشق الوطنية" العديد من مؤلفات الموسيقا التصويرية منها مسلسلات "الورقة البيضاء" - "ابتسامة جافة" - "ليالي قرطبة" - "فتنة". بينما وضع للسينما موسيقا لفيلمين وثائقيين: "التكية السليمانية" - "آثار سورية" والفيلم الطويل "الصديقان" - لدريد لحام ونهاد قلعي و"عاريات بلا خطيئة" لفهد بلان وإغراء

في العام 1971 تلقى "سروة" عرضاً مميزاً بقي في ذاكرته لا ينساه، يقول عنه: «كان عرضاً من سيدة الغناء العربي "أم كلثوم" لمرافقتها في حفلاتها كعازف، لكن تمسكي بالبقاء في بلدي ومع أسرتي جعلني أعتذر عن قبول العرض الذي كان حلماً يراود أي عازف عاصر كوكب الشرق»

من أجمل ما قيل عن "سروة" أنه موسيقار بأنامل من ذهب، وكان هذا باعتراف موسيقار الأجيال "محمد عبد الوهاب"، ويقول "سروة": «كنت سعيداً جداً عندما عزفت أمام "عبد الوهاب" ورأيته يصفق لي بحرارة، فلا أنسى كلماته عندما قال: أنامله التي أبدعت العزف على القانون كأنها مصنوعة من ذهب»

الباحث الموسيقي "صميم الشريف" تحدث عنه في كتابه "الموسيقا في سورية" بالقول: «وفي واقع الأمر فإن "سليم سروة" الذي لحن في جميع ضروب الأغنية عدا "الدور" لجميع الإذاعات العربية تقريباً عدداً لا يستهان به من الأغاني يزيد على الخمسين والتسعمئة أغنية توزعت بين الاسكتش والأوبريت والقصيدة والموشح والمونولوغ الرومانسي والطقطوقة والأغنية الشعبية والأغنية الدينية والمونولوغ الانتقادي الاجتماعي، والديالوغ والأغنية الوطنية والقومية والنشيد، كان ينطلق في تلحينه من فكره الموسيقي الذي جمع في ثقافته الموسيقية بين فن الأسلاف وورثة الرواد ومعاصريه في الوطن العربي والثقافة الموسيقية الغربية التي تأثر بها من أستاذه "يوسف بتروني" وهذا في مجمله أكسبه  مقدرة فنية ذات خصوصية، وشخصية موسيقية واضحة المعالم يمكن التعرف عليها بالدرجة الأولى من وراء عزفه بالقانون ومن ثم في ألحانه»

أصيب سليم سروة بعد تقاعده عن العمل بأزمة قلبية، دفعته لإجراء عمل جراحي فاشل، ومع ذلك جازف بعمل جراحي آخر لم يكن أفضل منه، كذلك عانى من مرض السكري الذي أنهكه وأدى إلى بتر ساقيه

رحل "سليم سروة" عام 2011 بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 78 عاماً ليوارى الثرى في مقبرة مجمع باب شرقي بباب توما مخلفاً وراءه إرثاً موسيقياً كبيراً وتجربة فنية غنية جعلته من كبار الموسيقيين في العالم العربي 

 
Damascus Musical Group فرقة دمشق الموسيقية ‎– Kanoun In The Night الليل والقانون





A1 Nadia ناديا
A2 Noujoum El Leil نجوم الليل
A3 Hoda هدى
A4 Alwan لوان
A5 Sehr سحر
A6 Nesmet Syf نسة صيف
B1 Takasim Kanoum تقاسيم قانون منفرد 

B2 Kerd  B3 Ajam - Hajazkar
B4 Kanoun El Hob قانون الحب
B5 El Leil Wal Kanoun الليل والقانون
B6 Awtar Al Kanoun أوتار القانةن


HERE




 



Damascus Musical Group فرقة دمشق الموسيقية - Rhythms & Dances From Syria إيقاع ورقصات سورية ‎





A1 Al Manboutieh المنبوطية
A2 Zaffat Al Arouss زفة العروس
A3 Raksat Zaybakly رقصة زيبقلي
A4 Kaddoukal Mayass قدك المياس
B1 Raksat Al Hawanem رقصة الهوانم
B2 Raksat Halibia رقصة حلبية
B3 Raksat Al Mindill رقصة المنديل
B4 Ya Mal Al Sham يا مال الشام

HERE


3 commenti:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...